وزير المجاهدين العيد ربيقة: “الجزائر تحرص على المحافظة على جسور التواصل مع أصدقاء الثورة“

 

أكد وزير المجاهدين العيد ربيقة بمناسبة انعقاد الجمعية التأسيسية لأصدقاء الثورة، على أن الجزائر تحرص دوما على المحافظة على جسور التواصل مع أصدقاء الثورة الجزائرية وتكريمهم، إذ تعتبرهم على الرغم من اختلاف انتماءاتهم ومعتقداتهم وجنسياتهم سندا للثورة التحريرية في لحظة كانت الجزائر بأمس الحاجة لتبنيها ومؤازرتها، فكان منهم هؤلاء الذين آزروا الثورة، واليوم هي فرصة للتعبير عن الامتنان على الموقف التاريخي هذا الصادر منهم.

وبهذه المناسبة شدد الوزير على أن الجزائر تحرص على تثمين هذه التجربة في الدفاع عن القيم السامية وتعزيز قيمة الإنسان وعلى أنها أداة للدفاع عن حق الشعب والأمم على العيش ضمن السلم في ظل الفضاء الأممي، موضحا في نفس الوقت أن الجزائر تقف دائما بإجلال وإكبار أمام الشهداء الذين ضحوا في سبيل أن يقضوا على الاستعمار، وعلى أنّها تبقى الجزائر واقفة ومساندة أمام القضايا العادلة في العالم.

وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية أحمد عطاف

“أصدقاء الثورة الجزائرية ساهموا بشكل حقيقي في تحقيق الاستقلال “

بمناسبة انعقاد الجمعية التأسيسية للجمعية الدولية لأصدقاء الثورة الجزائرية، ألقى وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية، أحمد عطاف، كلمة أشاد فيها بدور هؤلاء الأصدقاء في دعم نضال الشعب الجزائري من أجل استقلاله.

وقال عطاف إن تأسيس هذه الجمعية يأتي في ختام سلسلة من الفعاليات التي نظمتها الجزائر خلال عام كامل احتفاء بالذكرى الستين للاستقلال.

وأضاف أن أصدقاء الثورة من مختلف بقاع العالم ساهموا بشكل حقيقي في تحقيق هذا الاستقلال، مؤكدا أنهم “أصدقاء يمثلون الإنسانية في عمقها وتنوعها وطموحها”.

معلم “أصدقاء الثورة الجزائرية” اعتراف بمن وقفوا بجانب الثورة

دشّن رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون يوم 5 جويلية 2022، معلم “أصدقاء الثورة الجزائرية” بساحة رياض الفتح (الجزائر)، وذلك بمناسبة فعاليات احتفالات المخلدة لستينية استرجاع السيادة، وهذا في إطار التعريف بقيم نوفمبر 1954، والإشادة بفضل هؤلاء الأصدقاء، من دول وشخصيات وحركات، التي وقفت إلى جانب ثورة التحرير.

ويتمثل هذا المعلم التذكاري في جدارية تحمل أسماء أصدقاء الثورة التحريرية المجيدة من الأجانب، مرصعة بعبارة “أصدقاء الثورة: إخوة في الكفاح، عرفان دائم”.

///////////////////////////

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *