عطاف :أصدقاء الثورة الجزائرية لهم إسهام في تحقيق الإستقلال

قال وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج ، أحمد عطاف إن الثورة التحريرية استقطبت أحرار العالم ، وارتقت بفضل أصواتهم وأقلامهم، بل وتضحيات بعضهم بأرواحهم، إلى مصاف ملحمة إنسانية.

و في كلمته خلال افتتاح مراسم تأسيس الجمعية الدولية لأصدقاء الثورة الجزائرية ، اليوم الإثنين بالجزائر العاصمة ، التي اعتبرها مبادرة حَدَثَا تاريخيا بامتياز، لما تحمل من دلالات وأبعاد و خاتمةً لسلسلة من الاحتفالات والنشاطات التي نظمتها بلادنا طيلة سنة كاملة في إطار ستينية الاستقلال ، أكد أحمد عطاف أنه كان لأصدقاء الثورة الجزائرية في مختلف دول العالم، إسهام في تحقيق الاستقلال ، وقال ” لقد هَب أحرار العالم، على اختلاف أُصولِهم العرقية، وعقائدهم الدينية، وتوجهاتهم السياسية وانتماءاتهم الجغرافية لدعم الشعب الجزائري ومساندة ثورته ليقينهم أنها ثورة حق ضد الباطل، ثورة تحمل في ثناياها مبادئ العدالة والحرية والقيم الإنسانية، فانتصروا لملحمته البطولية، وارتقت الثورة الجزائرية بفضل أصواتهم وأقلامهم، بل وتضحيات بعضهم بأرواحهم، إلى مصاف ملحمة إنسانية، تُنافح عن القيم والمبادئ الكونية الحقة وبشُعْلَةٍ مُتَّقِدَة لَا تَخْبُو. ثورة تنادي بكرامة الانسان وتصبو إلى إعلاء حقوق الشعوب في تقرير مصيرها، وتدعو إلى العيش في كنف العدالة والسلم والحرية، والصداقة والتعاون بعيدا عن ثقافة الإمبراطورية وإغراءات القوة، وما تجسد من استعمار وتوسع وهيمنة وظُلم ونهب للثروات.”

وشاركت عشرات الدول “الشقيقة والصديقة ” حسب وزير الخارجية في ميلاد الجمعية الدولية لأصدقاء الثورة المسلمة الجزائرية ، والتي تندرج في إطار تنفيذ مخرجات “الملتقى الدولي لأصدقاء الثورة الجزائرية وتبرز أهمية بالغةً يوليها رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون لملف الذاكرة الوطنية. ورغم أن الرعيل الأول من أصدقاء الثورة الجزائرية رحل جُلُّهُمْ، إلا أن الامل قائم في أن تكون الجمعية مركزا لبث المبادئ والقيم الإنسانية الكونية وتقاسمها ، ومد جسور الصداقة بين الأمم و مرجعية تاريخية لكفاح ونضال الشعوب، والتعاون مع الجمعيات المثيلة في العالم، ترسيخا للبعد التضامني بين الشعوب وعملا على ربط الأجيال وتواصلها ، و أضاف الوزير أن الاهتمام بذكرى أصدقاء الثورة التحريرية يعد فصلا من فصول الذاكرة المشتركة و صفحةً من الصفحات المشرقة المبثوثة في تاريخ سَطرُوه مع الشعب الجزائري.

وقال رئيس الدبلوماسية إن” أصدقاء الثورة التحريرية يعتبرون قدوة لنضال لا يهدأ، وعطاء لا ينضب، والمسيرة تباهي بها الأمم. فحقهم علينا أن نكن لهم التقدير والاحترام، وأن نَذْكُرَهُمْ في تاريخ ثورتنا المجيدة” .

س.ا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *