جبهة البوليساريو حاضرة في الجمعية العامة التأسيسية لأصدقاء الثورة الجزائرية

شرع يوم امس في زيارة الى الجزائر الشقيقة وفد من المجلس الاستشارى الصحراوي ، برئاسة رئيسه الأخ محمدالامين أحمد عضو الامانة الوطنية ،مرفوقا باعضاء من المجلس، للمشاركة في الجمعية العامة التأسيسية لأصدقاء الثورة الجزائرية، بالمركز الدولي للمؤتمرات “عبد اللطيف رحال” بحضور أزيد من 80 مشاركا من الجزائر ومن دول شقيقة وصديقة.

حيث كانت للوفد الصحراوي لقاءات بالوفود المشاركة في انعقاد الجمعية التأسيسية العامة للجمعية الدولية لاصدقاء الثورة الجزائرية ، والذي تدوم فعالياتها الى غابة الخامس من الشهر الجاري.
وكانت للوفد الصحراوي لقاءات مع وفود كل من موريتانيا، تونس، موزامبيق ، مالي ، النيجر واخرى ودية مع شخصيات من باكستان و ايطاليا وفنزويلا من البرازيل.

و سيتم بالمناسبة انتخاب رئيس الجمعية ومكتبها التنفيذي وتدشين مقرها بالجزائر العاصمة، وهذا تزامنا مع اختتام الاحتفالات المخلدة لستينية استرجاع السيادة الوطنية وفعاليات الاحتفال بالذكرى ال61 لعيد الاستقلال.
و كان المشاركون في الملتقى الدولي الذي انعقد في مايو الماضي بعنوان “الثورة الجزائرية: موطن إشعاع للقيم الإنسانية وجسر الصداقة بين الأمم” وتحت الرعاية السامية لرئيس الجمهورية، السيد عبدالمجيد تبون, قد اقترحوا تأسيس جمعية دولية لأصدقاء الثورة الجزائرية بهدف الحفاظ على الروابط المتينة بين الجزائر وأصدقاء ثورتها وصون الذاكرة التاريخية وكذا مواصلة النضال لتعزيز القيم السامية التي ناضلوا من أجلها.

كما أوصى المشاركون ايضا بالمحافظة على الإرث التاريخي والنضالي لأصدقاء الثورة الجزائرية وترسيخ البعد التضامني بين الشعوب ومساندة الحركات التحررية العادلة في العالم وفقا للأعراف والمواثيق الدولية والاسهام في تعزيز السلم والأمن الدوليين.

و تحرص الجزائر دوما على المحافظة على جسور التواصل مع أصدقاء الثورة وتكريمهم من خلال دعوتهم لحضور الاحتفالات والمناسبات الوطنية الرسمية وتعميق المعرفة التاريخية بهم في المناهج والمقررات المدرسية بما يعزز الحفاظ على الذاكرة الوطنية لدى الناشئة.

و كان رئيس الجمهورية الجزائرية قد دشن يوم 5 يوليو 2022 معلم “أصدقاء الثورة الجزائرية” بساحة رياض الفتح (الجزائر العاصمة) وذلك بمناسبة الاحتفالات المخلدة للذكرى الستين لاسترجاع السيادة الوطنية، وهذا في اطار التعريف بقيم نوفمبر الإنسانية والاعتراف بفضل هؤلاء الأصدقاء الذين وقفوا الى جانب الثورة الجزائرية.

ست.ت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *