السيد جودي يتحدث عن الدبلوماسية الجزائرية.

“لقد كان للثورة الجزائرية طابع خاص لا يمكن أن تضاهيه أية ثورة أخرى في العالم”. “لم تكن ثورة مسلحة فحسب، بل كانت لها أبعاد أخرى ترتكز على مبادئ الإنسانية والالتزام بحق الشعب في الحياة الكريمة والاستقلال”.

“إن الثورة الجزائرية لم ترتكز فقط على قوة السلاح وتعبئة الشعب في مختلف مناطق البلاد، بل اعتمدت أيضا على الدبلوماسية، النابعة من الاقتناع العميق بدورها الكبير في تعزيز القضية الوطنية العادلة بين الرأي العام الدولي وكسر عزلة الجزائر.

هذه التصريحات أدلى بها السيد نور الدين جودي في الندوة التي نظمتها يوم الأربعاء 3 يوليو 2024 مؤسسة النخبة الجزائرية للدبلوماسية (FEAD) بالتعاون مع جمعية الدبلوماسيين الجزائريين المتقاعدين (ADAR)، بعنوان “الدبلوماسية الجزائرية: تقييم ورحلة في عهد الجزائر الجديدة 2019/2024″، بمناسبة الذكرى المزدوجة لعيدي الاستقلال والشباب، تزامنا مع الذكرى الرابعة لاسترداد رفات شهداء المقاومة الجزائرية، وكذا الذكرى الثانية لتأسيس مؤسسة النخبة الجزائرية للدبلوماسية FEAD.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *